حساسية الربيع

1

تعد حساسية الربيع أحد الأمراض الموسمية، و التي تظهر في هذا الوقت من السنة، و هي ما تجعل البعض لا يستطيع التمتع بهذا الجو الربيعي اللطيف، إذ يسبب عندهم حالة من عدم الارتياح التي تستمر طوال فترة الربيع، من خلال بعض الأعراض المزعجة، مثل ذرف الدموع، الصداع، ارتفاع درجات الحرارة، الاحتفان و إلتهابات الجيوب الأنفية، و غيرها.

فما هو سبب حساسية الربيع؟
في فصل الربيع تبدأ الشمس بنشر أشعتها و دفئها، مما يجعله الوقت المناسب لتفتح الأزهار، و تنتشر حبوب لقاح النباتات الدقيقة في الجو، و التي نستنشقها مع الهواء لتدخل إلى أجسامنا من خلال المجاري التنفسية، و بالرغم من أن بعض الأجسام تتقبلها بكل بساطة، و لا تأخذ أي ردة فعل تجاهها، إلا أن بعض الأجسام تعتبرها مواد سامة فتحفز جهاز المناعة لمقاومتها، مما يسبب هذه الأعراض المعروفة و الشائعة.

طرق الوقاية:
– محاولة الابتعاد عن أماكن وجود النباتات، و أغلاق النوافد و الشبابيك من أجل عدم استنشاق الهواء المحمل بهذه المواد المسببة للحساسية.
– وضع الكمامات أثناء التنقل خارج المنزل.
– التخلص من ملابسك الخارجية بعد عودتك إلى المنزل، حتى لا تستنشق المزيد من حبوب اللقاح العالقة بها.
– استخدام الزذاذ الملحي لغسل تجويف الأنف و لغسل الأنف من المواد المسببة للتحسس و العالقة به.
– استخدام القطرات المعقمة للعين، من أجل مقاومة الإلتهاب، و غسلها من المواد المسببة للتحسس.
– هناك علاجات في الصيدليات، يمكن أن تقلل من الأعراض ولكن استشر طبيبك قبل أخذ أي علاج.

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من حساسية الربيع، ننصحك باستشارة الطبيب ليساعدك بالتمتع بهذا الجو الرائع.

ننصحك أن تقرأ: أهم الأطعمة للتغلب على الحساسية

About Author