دردشات ربى

0

عام ناجح ٢٠١٥

ليس هناك أجمل من البدايات، فمع البداية يكون الأمل نحو مستقبل أفضل، نحو حياة نكمل فيها انجازاتنا، نتلافى فيها أخطاؤنا السابقة وننطلق نحو أهداف جديدة في حياتنا العملية والشخصية.

ولكن ما أن يبدأ العام وننخرط في روتين الحياة، تبقى الآمال عند بعض الأشخاص طموحات والبعض الأخر يُتَرجم مايصبو إليه من خلال وضع خطة عملية لتحقيقه.

أود أن أشارككم بمقولة وهي بمثابة منهج حياة وفحواها ” لا أحد يختار أن يكون مُفلس ولا أن يكون كسول، غير منتج، بدين أو فاشل؛ وإنما هذه ناتجة عن عدم التخطيط.

وبما أننا ما زلنا في بداية العام الجديد، وما زال أمامنا المجال لإنجاز أهدافنا السنوية، فلنضع أهدافنا في المحاور التالية: الصحة، العمل، المال، العائلة، الروحانية وزيادة الثقافة. اختر أهم هدفين منهم واسأل نفسك ماذا أريد الوصول إليه، وضعها قيد التنفيذ.

إبدأ، خطط، ضع الخطة في مكان أمامك دائماً، تابع التطور وستحتفل بالنتائج الرائعة.

ولكم مني تمنياتي بالنجاح بعام ملئ بالإنجازات.

دردشات ربى سوف تعنى بنواحي الحياة والتركيز على تحفيز القارئ للإبداع والايجابية من خلال عدة سطور نحو حياة أفضل.

About Author

Leave A Reply